بعدما تربعت هواتف “بلاك بيري” على عرش المبيعات في أحد الأوقات، وكانت أجهزة “بلاك بيري” المحمولة هي السمة المميزة للمشاهير والسياسيين وأصحاب المراكز المرموقة، اختفت هواتف “بلاك بيري” فجأة من الساحة لتحل محلها هواتف “أبل” و”سامسونغ”، ولكن الخبر السار هو عودة “بلاك بيري” مرة أخرى بهاتف جديد هذا العام يعمل بنظام تشغيل أندرويد. ولكن ألا تشعرون بالفضول حول معرفة سبب اختفاء أجهزة “بلاك بيري” المحمولة؟

هاتف BlackBerry

سبب اختفاء أجهزة “بلاك بيري” هو تعرضها للضغط وتضييق الخناق عليها من قبل أجهزة الأمن والحكومات وخاصة وكالة الإستخبارات الأمريكية. تتميز هواتف “بلاك بيري” بنظام تشغيل معقد وغير قابل للإختراق تماماً مما جعل الأجهزة الأمنية في حيرة من الأمر، على الجانب الاخر، توجد سيرفرات الشركة في “كندا” فقط، وليست منتشرة في كل دولة مثل الشركات الأخرى، مما يجعل الأمر أصعب بالنسبة للجهات الأمنية محاولة اختراق الجهاز والحصول على بيانات المستخدمين. قامت وكالة الإستخبارات الأمريكية بعقد اجتماع مع رئيس الشركة كي يقوم بتسليمهم بيانات المستخدمين، ولكن قوبل هذا الأمر بالرفض من قبل الشركة مما جعل الأمر يزداد سوء، حيث قامت وكالة الإستخبارات الأمريكية بإصدار قرار بوقف استخدام هواتف “بلاك بيري”، كما طلبت من الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما” بتغيير هاتفه إلى هاتف أخر واستخدام هاتف “بلاك بيري” في المحادثات العائلية فقط.

هاتف BlackBerry

لم يقتصر الأمر على ذلك فقط، بل أصدرت الدول الأوروبية قراراً بمنع استخدام الموظفين هواتف “بلاك بيري”. لم تكتفِ وكالة الإستخبارات الأمريكية بذلك فقط، بل قررت تضييق الخناق على الشركة عبر منع أي شركة لتطوير أنظمة التشغيل من التعاقد مع “بلاك بيري”، مما دفع الشركة لتطوير نظامها بنفسها، لتقرر وكالة الإستخبارات الأمريكية القضاء على “بلاك بيري” بالضربة القاضية، عبر منع تطبيق “فيسبوك” و”واتس اب” من التواجد في نظام تشغيل الهاتف، كما انسحبت شركتي “انستاجرام” و”سناب شات” أيضاً ليقرر رئيس الشركة بغلق قسم الهواتف الذكية مؤقتاً. توصلت بعد فترة الشركة إلى اتفاق مع وكالة الإستخبارات الأمريكية بإنتاج هاتفين أحدهما يعمل بنظام أندويد ويمكن للجهات الأمنية الإطلاع على بيانات المستخدمين فيه، والأخر بنفس نظام التشفير ولكن تكون سيرفراته في “الصين”! بدلا من “كندا”.

الاتحاد الأوروبي

وبهذا تصبح هواتف “بلاك بيري” القادمة خاضعة للتجسس من قبل المخابرات الأمريكية والمخابرات الصينية، لتفقد الشركة أهم مميزاتها وهي الأمان!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *