تعرضت شركة “جوجل” للعديد من الدعاوى القضائية بسبب قيامها بالإطلاع على محتوي كل من يستخدم خدمة Gmail التي تتبعها، حيث كانت الشركة تقوم بالإطلاع على محتوى المستخدمين التابعين لها وتقوم بإرسال بعض الإعلانات والعروض التي تتماشى مع اهتماماتهم، مما تسبب في إزعاج المستخدمين واعتراضهم على اطلاع الشركة على معلوماتهم وبياناتهم مما أدى إلى رفع دعاوى قضائية ضد الشركة لتضطر في النهاية إلى التوقف وعدم الإطلاع على محتوى الرسائل.

                                                                                            جوجل

كانت شركة “جوجل” تقوم في العادة بعمل مسح شامل لكافة الحسابات الموجودة على موقع Gmail الأكثر استخداماً في العالم والذي يبلغ عدد مستخدميه أكثر من مليار ونصف مستخدم، للإطلاع على كل البيانات والرسال الخاصة بمستخدميها، كما كانت تقوم بمتابعة جميع عمليات البحث التي يتم إجرائها على محرك البحث الخاص بها مثل البحث العروض الشرائية والرحلات. ما أزعج المستخدمين هو إطلاع الشركة على تفاصيل وبيانات العملاء عند قيامه بعملية شراء إلكترونية، مما ينتهك خصوصية العملاء. بررت شركة “جوجل” ذلك بأنها تقوم فقط بالإطلاع على البيانات لإرسال إعلانات وأخبار تناسب اهتمام كل مستخدم على حسابه الخاص على Gmail، وأنها لم تتعمد التجسس على المستخدمين.

تعرضت الشركة للعديد من الإنتقادات والملاحقات القضائية على حد السواء من جانب العديد من المستخدمين، فقررت التوقف عن الإطلاع على حسابات العملاء وتفاصيلهم على موقع Gmail، والتعهد للمستخدمين بعدم القيام بتلك الخطوة مرة أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *