أفضل تطبيق لحماية الخصوصية “سيجنال” سلاح ذو حدين

أفضل تطبيق لحماية الخصوصية “سيجنال” سلاح ذو حدين

تطبيق “سيجنال” هو تطبيق خاص بإرسال رسائل نصية والقيام بمحادثات هاتفية ومرئية عالية التشفير، شعار هذا التطبيق هو “الخصوصية في جيبك” أو “Privacy in your pocket”، ظهر هذا التطبيق لأول مرة قبل ما يُعرف بـ”ثورات الربيع العربي”، حيث صرح بعض النشطاء أنه كان حلقة الوصل بين الثوار والرموز المُحركة للثورة لأن مواقع التواصل الإجتماعي الأخرى مثل “فيسبوك” وغيرها كانت مراقبة من قبل الجهات الأمنية بشكل كبير.

يستخدم هذا التطبيق رموز تشفير عالية الجودة لا تستطيع برامج التجسس والإختراق فكها، ويمتاز بأنه بإمكان مستخدميه أن يحددوا تاريخاً لحذف جميع المحادثات بعد وقت معين، مما يجعله أكثر أماناً. يستخدم هذا التطبيق بعض الشخصيات العامة والسياسية التي تريد الإبقاء على سرية محادثاتها بعيداً عن الأعين، كما أن الخصائص الجديدة التي تم تحديثها في تطبيق “الواتس اب” والتي تتضمن إعطاء علامة فور قراءة الشخص للرسائل وعرض الحالة وغيرها جعلت العديد من الشخصيات العامة تلجأ لاستخدام تطبيق “سيجنال” ولكن، تكمن خطورته في أنه ظهرت بعض الأقاويل تفيد بأن الجماعات الإرهابية تقوم باستخدام هذا التطبيق للتواصل فيما بينها،

صرحت شبكة “رصد” المعروف انتمائها للجماعة المحظورة أن أفراد الجماعة يقومون باستخدام هذا التطبيق للتواصل مع الثوار والأطراف الأخرى في قطر وتركيا؛ على إثر ذلك، قامت بعض الدول العربية بالتقدم بطلب لشركة “سيجنال” بفك التشفير وتسليمها معلومات ولكن رفضت الشركة القيام بذلك مما اضطر مصر وبعض الدول العربية بحظر التطبيق، ولكن نجحت الشركة في فك الحظر بعد ساعات قليلة بطرق غير قانونية. من اللافت أيضاً أن عدد مستخدمي التطبيق في أمريكا قد ازداد لأربع أضعاف بعد تولي الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” رئاسة البلاد. كما أن قطر التي كانت من الدول الداعمة لتطبيق “سيجنال” بدأت في اتخاذ قرارات صارمة ضد التطبيق بعد ظهور معلومات تفيد بأن هناك مجموعة من الثوار الغير راضين عن حكم “تميم” و”موزة” وهم يتواصلون فيما بينهم عبر “سيجنال” للإطاحة بهم من الحكم.